التخطي إلى المحتوى
4 أشياء أساسية يجب تذكرها عند التداول في فوركس

يدعى سوق صرف العملات الأجنبية عادةً بسوق الفوركس، وهو عبارة عن منصة أرباح هائلة. وعادةً ما يكون متوسط ​​حجم التداول في سوق الفوركس هو أكثر من ثلاثة تريليون دولار سنوياً، مما يجعله أكبر سوق سائل في العالم مع وجود متداولين من سوق الأسهم يتداولون في العملات الأجنبية على كل يوم. جعلت هذه السيولة من سوق الفوركس الأكثر شعبية بين المستثمرين المبتدئين والمحترفين على حد سواء.

يقرر معظم الناس التداول في سوق الفوركس بقصد كسب بعض المال والدخل الإضافي، في حين يرغب البعض الآخر بجعله نمط حياة مهنية كامل. أسهل طريقة للتداول في الفوركس هي فتح حساب مع وسيط فوركس الذي يقدم منصات تداول سهلة الاستخدام مثل MetaTrader أو cTrader.

من أجل أن تكون ناجحاً في تداول الفوركس، هناك على الأقل أربعة قواعد مهمة يجب أن تضعها في الاعتبار عند تعلمك كيفية التداول في سوق الفوركس.

  1. الفوركس مختلف جداً عن تداول سوق الأسهم

سوق الفوركس هي مشابهة جداً لسوق الأسهم في أن الأسعار تذبذب باستمرار وتقوم على مبدأ العرض والطلب، لكن أوجه الشبه هذه لا تكتمل إلى حد كبير. فأحد الاختلافات الهامة بين الفوركس والأسهم هو عدد بدائل التداول المتاحة للمتداولين.

مقارنة بآلاف الأسهم في سوق الأسهم، ليس لدى الفوركس سوى بضعة أزواج عملات للاختيار من بينها. يركز معظم متداولي الفوركس على نحو سبعة أزواج العملات: دولار أمريكي/جنيه إسترليني، يورو/دولار أمريكي، دولار أمريكي/ ين ياباني، دولار أمريكي /فرنك سويسري والتي هي أزواج العملات الأربع “الرئيسية”. إضافةً إلى دولار أمريكي/ دولار كندي، دولار أمريكي/ دولار نيوزيلندي و دولار أمريكي/ دولار أسترالي.

عند تعلم كيفية التداول في فوركس فمن الأفضل الالتزام بهذه الأزواج السبعة والابتعاد عن أزواج العملات “الغريبة”.

  1. إنشاء استراتيجية التداول والتشبث بها

يعد إنشاء إستراتيجية التداول أحد المفاتيح الذهبية لتداول الفوركس. وهذا ينطبق عموماً على أي نشاط تقوم به. من المرجح أن يحقق الأشخاص الذين يضعون الخطط والاستراتيجيات المسبقة نجاحاً في حياتهم أكثر من غيرهم.

  • خطط لاستراتيجية التداول الخاصة بك.
  • حدد نقاط وقف الخسارة وأخذ الربح.
  • التزم نقاط الدخول والخروج.

الالتزام بالاستراتيجية هو العنصر الأساسي لنجاحك في التداول. ولكن ضع في اعتبارك أنه يمكن دائماً تعديل إستراتيجيتك لأن التغيير يجب أن يكون القوة الدافعة وراء تطورك في التداول. ومع ذلك يجب أن يحدث تعديل في استراتيجيتك فقط عندما لا تجد أي مراكز أخرى مفتوحة. إضافةً إلى ذلك لا تقم أبداً بتعديل استراتيجيتك للحفاظ على المراكز الخاسرة لفترة أطول.

  1. اختيار استراتيجية تعتبر الأمثل بالنسبة لك

يعني التداول في الفوركس أن المستثمرين يراهنون على الفروق السعرية. هذا النوع يعتبر من الاستراتيجيات المشتقة. بالنسبة لأولئك الذين لا يعرفون ما هو المشتق، فهو مصدر لا تملكه. بدلاً من ذلك أنت تتكهن بما إذا كانت قيمة الأصل سترتفع أم ستنخفض خلال فترة محددة مسبقاً. يسمى الإطار الزمني الذي تراهن عليه بالفارق.

*بيع مراكز قصيرة- بيع الأوراق المالية التي لا يملكها البائع. هذا البيع هو افتراض أن سعر الورقة المالية سوف ينخفض​​، مما يسمح للبائع بإعادة سعره للحصول على ربح.

*نسخ التداول- عند نسخ عادات الداول للمتداولين الناجحين الأكثر خبرة.

*تداول المرآة- هذا يعني نسخ استراتيجيات تداول محددة بدلاً من المتداولين.

  1. ضبط وقف الخسائر لتقليل الخسائر

على الرغم من كل ما ذكر أعلاه، إلا أنه لا يوجد شيء أكيد بشكل كامل. وبالتالي فمن المهم جداً وضع وقف الخسائر. كل لعبة يوجد فيها فوز وخسارة، ولكن إذا لم يكن لديك ما يلزم للاستمرار في اللعب، فإنك لن تكون في اللعبة على الإطلاق. السبب وراء عدم قدرة العديد من متداولي الفوركس المبتدئين على المضي قدماً في تحقيق أحلامهم في تحقيق دخل إضافي من التداول في سوق الفوركس، هو أنهم في نهاية المطاف يخسرون كل رأس مالهم.