التخطي إلى المحتوى
الجنيه المصري يواجه اكبر انخفاض امام الدولار منذ شهور

منذ ان قامت الحكومة المصرية تحت رئاسة الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي بتحرير سعر الصرف وتعويم الجنيه المصري بشكل كامل واصبح هناك تغيرات رهيبة في قيمة الجنيه المصري حيث ترتفع قيمته وتقل بشكل غير منتظم ونادرا ما يستقر الامر وهذا منذ صدور القرار منذ عدة شهور .

واليوم انخفضت قيمة الجنية مقابل الدولار الامريكي بدرجة كبيرة وهو الامر الذي لم يحدث خلال الاربعة شهور الماضية حيث كان سعر الجنيه مقابل الدولار مستقر تقريبا عند سعر 17.62 جنيه الا انه وخلال الاسبوعين الماضيين انخفضت قيمته بنسبة 20 قرش على الاقل .

حيث وصل اليوم سعر الجنيه مقابل الدولار الامريكي في عدد من البنوك والمصارف الى 17.83 للشراء و 17.98جنيه للبيع تقريبا في حين ان القيمة قد تزيد قليلا في السوق السوداء التي قل نشاطها وبدرجة كبيرة منذ قرار تعويم الجنيه خاصة وان اسعاها اصبحت متقاربة تماما مع البنوك .

وبالنسبة للانخفاض الذي شهده الجنيه المصري في الاسبوعين الماضيين ارجعه عدد من المحللين الاقتصاديين الى عمليات جني أرباح وتسوية المراكز المالية للمستثمرين الأجانب قبل موسم أعياد الميلاد ونهاية العام حيث قالوا ان مثل هذا الامر طبيعي للغاية ومتوقع حدوثه .

وقد قام احد المحللين الاقتصاديين حول هذا الامر قائلا : “تخفيف الأجانب لاستثماراتهم في أدوات الدين الحكومية لجني الأرباح، وإغلاق مراكزهم المالية قبل نهاية العام، مما عزز الطلب على الدولار” كما قام وزير المالية المصري عمرو الجارحي بالتصريح  إن استثمارات الأجانب في أدوات الدين الحكومية بلغت نحو 19 مليار دولار منذ تحرير سعر الصرف في الثالث من نوفمبر 2016، حتى السادس من ديسمبر الجاري.