التخطي إلى المحتوى
منتدى شباب المؤتمر الإسلامي يدعو زعماء الدول الإسلامية لاتخاذ الرد المناسب ضد قرار ترامب

وجه مندى شباب المؤتمر الإسلامي للحوار والتعاون، المنبثق عن منظمة دول مجلس التعاون الإسلامي، اليوم الجمعة، الدعوة لقادة دول العالم الإسلامي، لاتخاذ الرد المناسب ضد القرار الأمريكي حول القدس، خلال قمة مجلس دول التعاون الإسلامي، والمقرر إقامتها الأربعاء المقبل في العاصمة التركية إسطنبول.

وأصدر منتدى شباب المؤتمر الإسلامي بيانا، أوضح خلاله أن قرار الرئيس الأمريكي أحادي الجانب، واعتبر المنتدى أن قرار ترامب بمثابة ضربة لجهود السلام المبذولة منذ سنوات من أجل إرساء السلام في منطقة الشرق الأوسط.

وأشار المنتدى إلى أن قرار الرئيس الأمريكي حيال القدس، أضعف من وجود حل عادل للصراع الفلسطيني الإسرائيلي.

وشدد بيان منتدى شباب المؤتمر الإسلامي، أن قرار ترامب يمثل انتهاكا صارخا للقانون الدولي، ويتعارض من رؤية المجتمع الدولي لحل الصراع القائم بين الفلسطينيين والإسرائيليين.

وأوضح المنتدى أن قرار ترامب أبعد صفة الوسيط المستقل لعملية السلام بين الفلسطينيين والإسرائيليين عن الولايات المتحدة الأمريكية، مشيرا إلى أن هذا القرار يصب في مصلحة التنظيمات المتطرفة في منطقة الشرق الأوسط.

ووجه منتدى شباب المؤتمر الإسلامي للحوار والتعاون، الدعوة لقادة دول مجلس التعاون الإسلامي، الذين سيشاركون الأربعاء المقبل في القمة الطارئة، التي دعا إليها الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، لاتخاذ قرار مناسب ضد قرار الولايات المتحدة، واتخاذ إجراءات لنفيذ هذا الرد.

يذكر أن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، والذي ترأس بلاده الدورة الحالية لمنظمة مجلس دول التعاون الإسلامي، قد وجه الدعوة لقادة الدول الأعضاء، لقمة طارئة لبحث القرار الأمريكي الأخير حول القدس، وبحث الرد المناسب تجاه هذه الخطوة.

ومن المرتقب أن يجتمع قادة دول العالم الإسلامي، الأربعاء المقبل في مدينة إسطنبول التركية، لبحث الرد المناسب، حيث يتطلع شعوب الدول الإسلامية لاتخاذ قرارات تتناسب مع المكانة الكبيرة لمدينة القدس الشريف في وجدانهم، والتي عبروا عنها خلال التظاهرات والمسيرات الحاشدة التي خرجت في مختلف دول العالم الإسلامي.