التخطي إلى المحتوى
مندوبة الولايات المتحدة الدائمة لدى الأمم المتحدة تهاجم المنظمة الأممية بمعاداة إسرائيل

قالت مندوبة الولايات المتحدة الدائمة لدى الأمم المتحدة نيكي هيلي، أن القرار الذي اتخذه الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، لا يغير من وضعية مدينة القدس، مشيرة إلى أن إسرائيل لديها الحق في تحديد عاصمتها، شأنها شأن الدول الأخرى.

ووجهت مندوبة الولايات المتحدة في الأمم المتحدة، المنظمة الأممية بمعاداة إسرائيل، وألحقت أضرار بعملية السلام أكثر من المنافع التي تم إنجازها.

ودافعت هيلي خلال جلسة الأمن الدولي الطارئة، والتي عقدت لبحث تطورات القرار الأمريكي حول القدس، عن قرار ترامب بالاعتراف بمدينة القدس كعاصمة موحدة وأبدية للكيان الإسرائيلي.

وأوضحت هيلي أنها تتفهم قلق الدول الأعضاء في مجلس الأمن من القرار الأمريكي حول القدس، مؤكدة على التزام الولايات المتحدة الأمريكية بعملية السلام، ودعم حل الدولتين حال قبول الطرفين بذلك.

وقالت مندوبة واشنطن لدى الأمم المتحدة أن منظمة الأمم المتحدة اعتادت على إظهار العداء لإسرائيل، مشيرة إلى أن الصراع في منطقة الشرق الأوسط على المستقبل وليس الماضي.

يذكر أن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب قد أقر الاعتراف بمدينة القدس عاصمة موحدة لإسرائيل، موجها أوامره لوزارة الخارجية الأمريكية ببدء إجراءات نقل السفارة الأمريكية إلى القدس.

وجاء الإعلان عن الاعتراف الأمريكي بمدينة القدس عاصمة لإسرائيل، خلال الخطاب الذي ألقاه ترامب من البيت الأبيض الأربعاء الماضي، السادس من ديسمبر / كانون أول الجاري.

واعتبر ترامب أن قرار الولايات المتحدة بالاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل تأخر كثيرا، وأنه حان الوقت لاتخاذ هذه الخطوة.

وتسبب القرار الأمريكي في حالة من الاستنكار والرفض الواسع بين دول العالم والمنظمات الدولية، التي أعلنت رفضها لهذا القرار المخالف للقوانين والاتفاقيات الدولية، فضلا عن آثاره السلبية في تقويض عملية السلام في منطقة الشرق الأوسط.

وخرجت المظاهرات الحاشدة عقب صلاة الجمعة، في أنحاء العالمين العربي والإسلامي للتنديد بالقرار الأمريكي حول القدس، والتعبير عن مكانة القدس المركزية والمحورية في وجدان الشعوب العربية والإسلامية.